اشترك الان بخصم يصل الي 25٪؜ علي جميع البرامج التدريبيه برمو كود etacademy20
1628290127

مكافحة العدوى  هي من المصطلحات التي تعرضنا لها كثيرًا، وأصبحت أكثر شيوعا في أيامنا هذه، وإن صح التعبير في عصر الكورونا، فهى غالبًا ما ترتبط بالإجراءات  والتدابير الاحترازية التي تتخذ من أجل الحد من انتشار العدوى والعمل على مكافحتها ومحاربتها وخصرها، وقد ارتبط مصطلح مكافحة العدوى كثيرًا بطرق المحافظة من انتشار العدوى داخل المستشفيات والحقل الصحي، إذ تعد دور تقديم خدمة الرعاية الصحية من أهم الأماكن التي تشغل بال العاملين بمكافحة العدوى لما لتلك الأماكن من أثر سيئ على المريض أو من تنتقل له، حيث يمكن أن تنتقل من مريض إلى آخر، أو من مريض لأحد العاملين بالمشفى أو العكس، وذلك بسبب تواجدهم في مكان واحد، وهذا ما يزيد نسبة إصابتهم بالعدوى ويعرض حياتهم للخطر.


المقصود بالعدوى

لبيان ومعرفة مصطلح مكافحة العدوى بصفة وصورة صحيحة وكاملة، يجب علينا في البداية أن نبين ونوضح ما المقصود بالعدوى، فالعدوى تعني مهاجمة الميكروبات والفيروسات لجسم الإنسان الذي قد تسبب المرض، ومن ثم فإننا نستطيع القول بأن المقصود بعدوى المستشفى هي التي قد تصيب الإنسان داخل المستشفى سواء كانت الإصابة بمرض أو زائر أو لأحد العاملين بالمستشفى.

أساليب محاربة العدوى

تتعدد أساليب مكافحة العدوى وأهم تلك الأساليب ما يلي:

        غسل اليدين بصفة جيدة وتعقيمها قبل وأثناء وبعد  التعامل مع المريض، فضلًا عن غسل الأيدي بشكل جيد وبصورة سليمة عند أخذ العينة من المريض.

        يجب على العاملين بالحقل الصحي أن يأخذوا في عين الاعتبار عند أخذ عينات من المريض سواء دم أو بول بأن تلك العينات ملوثة، وعليه إرتداء قفازات عند القيام بذلك وعدم ملامستها بالأيدى.

        الحرص على إعدام إبرة الحقن والتخلص منها بصورة سليمة عقب استخدامها عن طريق وضعها في صندوق خاص لذلك، وعدم تغطيتها بعد الإستخدام.

        يجب لبس نظارات واقية لحماية العين من التلوث الذي قد ينتج عن رذاذ دم أو أي سائل قد يخرج من داخل جسم الإنسان.

        ضرورة لبس الملابس المخصصة للعاملين بالمستشفيات.

        ضرورة وضع واستخدام الكمامة على الفم والأنف أثناء التعامل مع المرضى، وخاصة مرضى الصدر.

        الاهتمام بالنظافة باعتبارها أهم الأمور التي تكافح التلوث لأنها تساهم في التخلص من الميكروبات والأماكن الملوثة بشكل نهائي.

        العناية بالتطهير باعتباره أهم الطرق للتخلص من الميكروبات بشكل كامل سواء المتحوصلة أو غيرها، وتؤدي للتخلص من آثارها السلبية مثل تأخر شفاء المريض أو ما قد يصيبه من مضاعفات.

        العناية بالتعقيم باعتباره أهم أحد الطرق لمحاربة الميكروبات المتحوصلة والغير متحوصلة والقضاء عليها بكافة أشكالها وأنواعها.

        إستعمال العزل:  وهو القيام بوضع المريض في مكان  مخصص بعيد عن غيره من الأشخاص، من أجل مكافحة والحد من انتشار العدوى أو انتشار الميكروب المعدى مع ارتدائه المريلة مع استخدام المناديل والقفازات والكمامات فضلًا عن غطاء الرأس والحذاء، والذي يستعمل مرة واحدة فقط ثم إعدامها والتخلص منها داخل غرفة العزل المخصصة لذلك.

كيفية انتقال العدوى

تنتقل العدوى من شخص إلى آخر عن طريق مخالطة شخص سليم لأخر مريض، أو إستعمال شخص سليم لأدوات وأشياء شخص مريض، ومن ثم يمكن تلخيص طرق العدوى في الأساليب الآتية:

        انتقال العدوى عن طريق الاختلاط، وهي التي يتم فيها مخالطة شخص مريض لشخص آخر سليم، وعن طريق ذلك تنتقل العدوى إليه من خلال العطس أو الكحة أو ملامستها بشكل مباشر.

        العدوى المكتسبة وهي التي تنتقل فيها العدوى عن طريق انتقال الفيروسات والميكروبات من المجتمع والبيئة المحيطة بالشخص مثل الانتقال عن طريق الهواء أو الغبار أو استعمال أدوات  وأدوية ملوثة.

        العدوى الذاتية: وهي التي يتم فيها  انتقال العدوى عن طريق انتقال الميكروبات بعد تكاثرها في جسم الإنسان نفسه، وانتقالها من عضو مريض إلى عضو سليم.

أهداف مكافحة العدوى

يسعى العاملون في مجال الحقل الصحي لمكافحة العدوى والحد من انتشارها سعيًا لتحقيق مجموعة من الأهداف التي تنشدها ومن أهمها ما يلي:

        الحد من فرص اكتساب وانتقال العدوى بين المرضى والعاملين داخل المستشفيات وأفراد المجتمع بشكل عام.

        العمل على وضع نظام يسمح بمتابعة الوباء الخاص بحالات العدوى المكتسبة داخل المستشفيات.

        العمل على  وضع دليل للإجراءات والتدابير الخاصة بمحاربة العدوى داخل دور الرعاية الصحية من قبل الإدارة المركزية الخاصة بمكافحة العدوى.

        استعمال المضادات الحيوية بصورة سليمة.

        العمل على متابعة أعمال التعقيم والإشراف عليها داخل مراكز الرعاية الصحية

الخاتمة

في هذا المقال تحدثنا عن مجموعة من النقاط وحاولنا جاهدين  توضيحها لكي نُضيئ لقارئنا العزيز  ما المقصود بمكافحة العدوى،  وما هى الطرق والأساليب التي تنتقل بها العدوى، وكيفية مكافحتها حتى نقف على أهمية المشكلة ليشارك المجتمع بدوره في العمل على الالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية اللازمة لمكافحة العدوى لكى ينعم الفرد والمجتمع المحيط به بصحة جيدة بعيدة عن الأوبئة والأمراض التي قد تشكل خطرًا على حياة الفرد والمجتمع.


العلامات :

التعليقات